أشكال العمل – نظرة عامة


يكون الحديث في ألمانيا عن ممارسة العمل (Erwerbstätigkeit). لا يوجد وضع محدد للفنانين_ات، والمبدعين_ات، والعاملين_ات في مجال الثقافة، فبإمكانهم أن يعملوا كمتعاقدين_ات/ موظفين_ات (Arbeitnehmer*in/Angestellte*r)، سواء تم تكليفهم_هن بمهمة ما، أو ممارسة العمل الخاص. إلى جانب ذلك توجد مجموعة أخرى من أشكال العمل، كالتدريب الوظيفي (Praktikum)، أو العمل التطوعي (Freiwilligendienst)، على سبيل المثال.


المتعاقدون_ات / الموظفون_ات (Arbeitnehmer*in/Angestellte*r) هم الأشخاص المنخرطون في علاقة عمل، ترتبط بأحد أصحاب العمل، وبتعليمات ملزِمة. وتعني تلك التعليمات الملزِمة أن الشخص العامل لا يستطيع أن يحدد بنفسه ماذا، ومتى، وأين، يتم تنفيذ العمل، بينما يكون صاحب العمل هو المسؤول عن إعطائه التعليمات بذلك. أي أنه يتم إدماجه داخل المنظومة التشغيلية لصاحب العمل. في مجال الثقافة ينطبق ذلك مثلًا على الموسيقيين_ات أعضاء الأوركسترا، أو الممثلين_ات الموظفين_ات لدى فرقة ما. فإن ممارسة العمل كمتعاقد_ة / موظف_ة له تأثيره على نظام التأمينات الإجباري في ألمانيا، أي التأمين الصحي، والمعاشات، والتأمين ضد الحوادث والبطالة. ويتم تنظيم التأمينات الاجتماعية من خلال صاحب العمل.


توجد إيضاحات أكثر تفصيلًا لبعض الاعتبارات الفردية في القسم الخاص بالعمل كمتعاقد_ة/ كموظف_ة. كما يتم أيضًا الإشارة إلى أنواع تصاريح أو أوراق الإقامة المختلفة، وأيها يسمح لصاحبه بالعمل كمتعاقد_ة/ موظف_ة.


ممارِس_ة العمل الخاص  (selbstständig tätig)، هو الشخص الذي يعمل بمعداته الخاصة في أمكنته الخاصة، وغالبًا ما يكون لديه أكثر من عميل_ة، وصاحب_ة تعاقد يكلفه بمهمة ما. ويقرر ممارِس_ة العمل الخاص (Selbstständige) بنفسه_ها، أي المهام يقبل، ومتى، وأين يتم تنفيذ العمل. في حالة العمل الحر يتم الالتزام بعقد، يحدد نوع المهمة المطلوب تنفيذها أو المنتج المطلوب تسليمه. وفي قطاع الثقافة والإبداع ينطبق ذلك في كثير من الأحيان على المصممين_ات، والكتاب_الكاتبات، والفنانين_ات التشكيليين_ات.
ولممارسة العمل الخاص أثرها على الضمانات الاجتماعية، فضلًا عن الضرائب. على سبيل المثال لابد أن يتحمل الشخص مسؤولية وجود الضمانات الكافية للتأمين ضد الشيخوخة أو في حالة الإصابة بالمرض.


 في حالة ممارسة عمل فني خاص، يتم التفرقة بين العمل الحر (freiberuflichen Tätigkeit) والنشاط التجاري (Gewerbebetrieb). فإن لهذه التفرقة أثرها على تسجيل نوع العمل لدى إدارة الشؤون الماليةFinanzamt) )، ومكتب السجل التجاري  (Gewerbeamt)، كما يؤثر ذلك أيضًا على عملية فرض الضرائب. بالعموم يندرج العمل الفني الخاص تحت العمل الحر. وينطبق ذلك على كل المجالات الفنية.


توجد إيضاحات أكثر تفصيلًا لبعض الاعتبارات الفردية في الجزء الخاص بممارسة العمل المستقل. كما يتم أيضًا الإشارة إلى أنواع تصاريح أو أوراق الإقامة المختلفة، وأيها يسمح لصاحبه بممارسة العمل الخاص.


وتوجد مجموعة أخرى من أشكال العمل، المتعارف عليه في مجال الثقافة. وهي غالبًا ما تكون محددة المدة، تخدم التوجهات المهنية، والتعرف على المنظمات والشركات المختلفة، أو اكتساب المزيد من المهارات الفنية. وسيتم توضيح أشكال العمل المختلفة، مثل التدريب الوظيفي (Praktikum)، والاستضافة بغرض العمل (Hospitanz)، والعمل التطوعي (Freiwilligendienst)، كل على حدة، هنا.        

To top